فعالية دواء الكوليرا (الكلوروكوين) في علاج مرض covid-19

الخلاصه: الكلوروكوين والهيدروكسي كلوركوين دواء يستخدم حصراً في المستشفيات، والأخطاء في اعطائه قاتله، وموضوع اعطائه معقد، بالاضافه على ان ادلة فائدته في حالات covid-19 محدوده جداً, هو دواء رخيص نسبياً (لمرور اكثر من 15 سنه على اختراعه) متوفر في الأسواق بكميات كبيره (أكبر بكثير من الكميه التي قد تلزم العالم منه ضد المرض covid-19)، ولا داعي لشرائه وتخزينه.

ملاحظه: هذه المقاله غير تامه، بانتظار التدقيق اللغوي واعادة الصياغه

بحسب دراسه لمجموعه من الباحثين الفرنسيين اجريت خارج الاجساد الحيه (in vitro)، فللدواء كلوروكوين وهيدروكسيكلوروكوين صفات مضاده للفيروسات (في خلايا محصله مخبرياً)، ولكن هذه الدراسه وللأسف فيها العديد من المشاكل. يمكن ايجاد هذه الدراسات في المراجع اسفل الصفحه.

اهم المشاكل في الدراسه ما يلي، فهي اولاً لا تخضع الى معايير العشوائيه (randomized controlled trials)، وهذه اضعف الايمان في الدراسات الطبيه، مما يعني اننا في العينه العلاجيه والعينه التحكميه فيهم مجموعات مختلفه من العينه، وهذه طريقه سيئه للمقارنه بين العينه المعالجه والعينه التحكميه، فقد تم نقل المرضى ذوي الامراض الاضافيه (commodities) الى العينه التحكميه، والذي بدوره زاد النتائج سوءاً، بالأضافه الى ذلك، فنقل المرضى ذوي الحالات الحرجه الى العينه التحكميه جعل التجربه غير عمياء (double-blind)، ومن المهم عمي التجربه للحصول على نتائج ذات معنى، والمقصود بعمي التجربه هو ان المعلومات التي قد تؤثر على النتائج تخفى لغاية الحصول على نتائج التجربه.

اضف الى ذلك ان افراد العينه اتوا من مستشفيات مختلفه، مما يضعنا امام مشكلة ان الفحوصات واساليب جمع البيانات لم تعد قياسيه.

وتم سحب ستة اشخاص من العينه العلاجيه، اربعه منهم لان حالتهم اصبحت اسوء وواحد لانه توفي، وتم حذف بياناتهم من الدراسه، وهذا يعطي انطباع خاطء ان جميع افراد الدراسه قد تحسنوا، وهذا ليس صحيحاً

المخرج الرئيسي للدراسه كان الحمل الفيروسي، وهذا يعني ان الباحثين لم يتحققوا اذا كانت الحاله قد تحسنت ام لا، ولايضاح مدى عدم جدوى التحقق من الحمل الفيروسي للمريض، فأن المريض الذي توفي هو من العينه التي كانت بدون حمل فيروسي قبل موته بيوم واحد !

وقرائة الحمل الفيروسي ليست ذات دلاليه، ففي يوم يختفي الحمل الفيروسي لمريض، وفي اليوم التالي ترجع نتائج الحمل ايجابيه ! وهذا يؤكد ان هنالك كميه كبيره من السبيه الكاذبه للفحص (false negative)، مما يعني ان الفيروس ما زال في الجسم ولكن الفحص لا يكشفه. وبما ان هذه النتائج الخاطئه تبينت في الدراسه عند العديد من المرضى، فانه من الممكن ان تكون هذه هي الحاله عند العديد من من سجلوا على اساس انهم شفوا من المرض.

تم استخدام المضادات الحيويه في المجموعه العلاجيه لمعالجة (azithromycin) لعلاج التهابات بكتيريه مصاحبه، ولكن العينه التحكميه لم تشمل بهذا المتغير.

لم يتم استخدام عينه اخذت دواء كاذب (placebo)، وهو طريقه اضافيه للتحكم بعدم الدقه

حجم العينه (26مريض و 16 تحكم) صغير جداً ، مما يجعل الدراسه عرضه لمشاكل الوجود الايجابي الكاذب للفيروس

واخيراً وليس اخراً، فان الدراسه غير ملتزمه بالاسلوب العلمي، فقبل ارسالها الى مجله محكمه، قام القائمون على الدراسه بنشرها على يوتيوب، واعلنوا نسبة شفاء 100%.

واحد الباحثين هو رئيس محررين المجله التي نشرت الدراسه، وتمت المراجعه العلميه في اقل من 24 ساعه، فقدمت الدراسه في السادس عشو من مارس، وتمت الموافقه عليها في السابع عشر من نفس الشهر.

المراجع

Liu J, Cao R, Xu M, et al. Hydroxychloroquine, a less toxic derivative of chloroquine, is effective in inhibiting SARS-CoV-2 infection in vitro. Cell Discov. 2020;6:16. [PMID: 32194981] doi:10.1038/s41421-020-0156-0

Yao X, Ye F, Zhang M, et al. In vitro antiviral activity and projection of optimized dosing design of hydroxychloroquine for the treatment of severe acute respiratory syndrome coronavirus 2 (SARS-CoV-2). Clin Infect Dis. 2020. [PMID: 32150618] doi:10.1093/cid/ciaa237

Gautret P, Lagier JC, Parola P, et al. Hydroxychloroquine and azithromycin as a treatment of COVID-19: results of an open-label non-randomized clinical trial. Int J Antimicrob Agents. 2020:105949. [PMID: 32205204] doi:10.1016/j.ijantimicag.2020.105949

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *